الجمعة، 27 فبراير، 2009

ما أدراكِ؟!!!

ما أدراكِ؟!!
ردا على د/هابي "دعني أرحل"



وما أدراكِ..

أنك ما عدت أميرتي..

و ملاكي؟!!!

ما أدراكِ..

أنك إن رحلتِ

أنني سأكون صلبا؟!!!

أو أنني أصلا سأكون؟!!!

ما أدراكِ أني..

لن أصير إلى الجنون؟!!!

ما أدراكِ..

أنك إن رحلتِ..

سأجد ما أحيا لأجله؟!!!

وما أدراكِ..

أني سوف أنجو..

- في رحيلك - من هلاكي؟!!!

...

حبيبتي..

إقبليني إذا..

مجرد ظل ٍ لكِ..

لا يتحرك إلا خلفك..

لا يشغلك النظر إليه..

بل لا تشعرين بوجوده..

ولتجوبي الطرق وحدك..

ولتحتسي الشاي وحدك..

لتفعلي ما تشائين وحدك..

فأنا لن أسمح أبدا..

أن يبدوَ طيفيَ في عينيكِ..

أو أن أهمس في أذنيكِ..

لن أحلم يوماً..

بشفقةٍ علي..

أو نظرةٍ إلي..

أو أي وعود..

لن أجرؤ يوما..

أن أعاتبكِ..

أو أحملك أي ذنب..

فما عهدتك تذنبين..

لن أطمح يوما..

أن أكون غير ما تريدين..

أو أن أتخطى مكاني..

خلفك..

وربما حينها..

تشتاقين إلي..

تبكين علي..

يؤلمك غيابي..

في وجودي!!!

فتنظرين خلفك..

وتأخذين بيدي إلى جوارك..

إلى الحياه..

أو ربما..

لا تلتفتين إلي أبدا..

فأظل - راضيا - ظلا لكِ..