الجمعة، 14 نوفمبر، 2008

إذًا فــارحـــل...


تقاسَمْ أنتَ والأيامُ دمعاتِي


ولا تندمْ..


فما دمعي بمغرقِني


وما حزني..


بباق ٍ بين طياتي


ولن يبقى الأسَى لحنًا..


على أوتار آهاتي


غدًا تصفو ليَ الدنيا


وأصبحُ مثلَ نور الشمس ِ


إنْ يخبو..


يعودُ ويملؤ الدّنيا


ويسبحُ في الفضاءاتِ


إذًا فارحلْ..


فإن ترحلْ..


سيخبو صوتُك الرّنانُ من أذني


سأنسى صورة نُقِشَت..


كحفر الصخر..


بين بريق نظراتي


سأنسى لذة الكلماتِ


حين كتبتُها عشقًا


فصارت تملؤُ الدّنيا


تجوبُ الكون


ترقصُ بينَ صفحاتي


تطيرُ فتلهمُ العشّاقَ..


تُسكِرُهُم


تعلمُهُم صنوفَ الحبِّ


تبثُّ الشوقَ في دمِهم


وترْسُمُ حلمَنَا الورديَّ


تداعبُ حبّنا الصّافٍي


تُـثــبِّـــتُهُ..


ترفرفُ في حَوَاليْنا


كسرب ٍ من فراشاتِ


سأنسى كلَّ كلماتي


سأحرقـُها


سيفنى لحنُ أغنيتي..


فقد جفت معانيهِ


تلاشتْ منه أحْلامِي


فصارَ كبعض أناتِ


سأنسى عهدَك الخدّاعَ..


أمنيتي بأن تبقى..


بأن الحبَّ لن يفنى..


على طول المسافاتِ


سأنزعُ نشوة العشّاق من قلبي..


ولو كادت تُمزقه


سأمحو من مُخيّلتي..


جنوني بك


وسهدي طولَ ليلاتي


وقد أنسى بريقَ البدر


إن أحيا بيَ الذكرى..


وبثـّك بين نبضاتي


سأقطِف كلَّ ورداتي..


فقد كانت رسولي لك..


وشاهدة ً حِكاياتي


إذا فارحلْ..


وإن قابلتني يومًا..


فلا تهتمّ


فليست كلُّ أمنيتني..


بأن ألقاك تتبسّم


وليست دونك الدنيا..


لهيبَ النّار أو علقم


ولن أبقى هنا وحدي..


أقاسي من عذاباتي


إذا فارحلْ..


ولا تندمْ..ولا تخجلْ..


وإن قابلتني يوما..


فقل كنّا..!!!


أو امض ِ كمن رأى شخصًا..


فقال :"أكُـنتُ أعرفه؟!!"


"أكُـنتُ حبيبَه يومًا؟!!!"


فيمضي دونَ أنْ يعلم!!!


إذا فارحلْ..


ولا تأبه لمن خلفك..


فلن أفنى هنا دونَك..


ولن أبقيكَ في قلبي..


سِوَى ذكرى..


تمرُّ بخاطري يوما..


وأطردُها..


فما تبقى للحظاتِ


***